مقدمة

التحرك بثقة نحو المستقبل من أجل عالم أفضل يتطلب رؤية طموحة لمستقبل التعليم في ظل التقدم العلمي والتكنولوجي غير المسبوق. لقد كشف الاضطراب الذي لا يزال يواجه التعليم في جميع دول العالم نتيجة تداعيات فيروس كورونا Covid-19، عن حاجة نظم التعليم إلى إعادة التفكير بغايات التعليم ومناهجه وطرائقه لتمكين الطلاب وغيرهم من المتعلمين من جودة التعلم في ظروف متغيرة وسياقات غير مألوفة.

إن إعداد الطلاب ليكونوا متعلمين متمكنين من المعارف والمهارات والقيم والاتجاهات للتعلم في كل الظروف ومدى الحياة، ويستجيبوا لكل تغير بطلاقة وإبداع، ويتعلموا في سياقات غير مألوفة، يمثل التوجه الاستباقي للجودة في التعليم، ويمثل أيضًا أولوية للحوار والنقاش حول مستقبل التعليم بين أصحاب القرار وصناع السياسات التربوية والمربين سواء على الصعيد العالمي أو على صعيد الدول العربية، وأولوية في الوقت نفسه للتعاون بين المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية.

لقد أصبح التوجه نحو قيام المتعلمين بمسك دفة قيادة تعلمهم لتعزيز مسؤوليتهم عن تعلمهم، سواءً في أدوات التعلم أو غاياته، يمثل أحد أبرز توجهات مستقبل جودة التعليم، من خلال تمكنهم من المهارات الضرورية للتعلم المستقل والتعلم التعاوني ومهارات التعامل مع الآلة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وغيرها من الكفاءات المعرفية واللامعرفية. كما لا يمثل مفهوم التعلم مفهومًا جديدًا في ثقافتنا العربية والإسلامية لدينا كنز ثري من القيم الأصيلة والموروثة التي تشجع على التعلم الفردي والجماعي والتعلم المستمر مدى الحياة: (من لم يعلّم نفسه لم يعلّمه معلّم)، وفي تراثنا ” اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد”.

لهذه الغاية تقام الندوة الدولية بعنوان: (جودة التعلم: قيمة استباقية مدى الحياة)، بالتعاون بين المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة، كفعالية علمية للمشاركة بيوم الجودة العالمي

الذي يصادف ثاني يوم خميس من شهر نوفمبر كل عام، ويهدف إلى تعزيز ثقافة الجودة وتعميق مفهوم الجودة كقيمة تركز على تلبية احتياجات وتطلعات المستفيدين من خلال التحسين والابتكار في العمليات والمنتجات، بشكل خاص في عالم تتنامى فيه توقعات الناس ويشهد تقدم علمي وتكنولوجي غير مسبوق.

الأهداف

  1. الاسهام في دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 وبشكل خاص الهدف الرابع.
  2. توسيع وتعميق الحوار والتفكير بين قادة الفكر وصناع القرار التربوي والمربين حول أهمية جودة التعلم كقيمة استباقية مستدامة.
  3. تعزيز نشر ثقافة الجودة في التعليم على الصعيد الإقليمي والدولي.
  4. التعاون والتكامل مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة بجودة التعليم وتميزه.
  5. تقديم توصيات على الصعيد الإقليمي والدولي لدعم التوجه نحو جودة التعلم.

المحاور

  1. متطلبات جودة التعلم في سياقات التعلم المألوفة وغير المألوفة.
  2. جودة التعلم من خلال التكنولوجيا.
  3. جودة التعلم والابتكار.
  4. جودة التعلم والمسؤولية المجتمعية.

المشاركون

سيجتمع افتراضيا عبر برنامج ZOOM العديد من المفكرين والخبراء والباحثين وصناع القرار التربوي والأكاديميين والمعلمين ومديري المدارس، وكذلك ستكون الدعوة مفتوحة لأولياء الأمور والطلاب، وممثلين عن وزارات تعليم وجامعات ومدارس على المستوى الإقليمي والدولي، معنيون بجودة وتميز التعليم. يشمل ذلك مشاركين يمثلون وزارات التربية، ومنظمات ومؤسسات وطنية ودولية وخبراء على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.

الجهات المشاركة والمتحدثون

د. سالم بن محمد المالك

(ICESCO) معالي مدير عام منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة

 د. حاتم بن سالم

معالي وزير التربية والتعليم بتونس سابقًا وعضو مجلس إدارة مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم

د. طلال بن توفيق أبو غزالة

(AROCA) رئيس مجلس إدارة المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم

د. كيكو ميوا

المديرة الإقليمية للتنمية البشرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولي وعضو مجلس إدارة مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم

د. راؤول كوتيرا

رئيس فريق دعم السياسات وتنمية القدرات معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة

د. كومبو بولي باري

مقررة الأمم المتحدة حول الحق في التعليم ومديرة قطاع التربية في الإيسيسكو

أ.د. هادي بن محمد التيجاني

رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للجودة بدولة الإمارات العربية المتحدة

د. طارق الشهيدي

مدير البرامج الدولية بمنظمة علّم لأجل الجميع بالولايات المتحدة الأمريكية

أ.د. إبراهيم بن علي الروابدة

المدير التنفيذي لمركز الملك عبد الله الثاني للتميز بالمملكة الأردنية الهاشمية

المخرجات المتوقعة

  1. تعزيز نشر ثقافة الجودة والتميز في التعليم في الدول العربية والإسلامية.
  2. تعزيز التكامل بين المنظمات الإقليمية والدولية لدعم تحقيق مؤشرات الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.
  3. تحفيز نظم التعليم وصناع القرار التربوي لتسريع التوجه نحو تمكين المتعلمين من المهارات والقيم الداعمة لجودة التعلم.
  4. توصيات إجرائية لتعزيز التحول نحو جودة التعلم لاستجابة نظم التعليم في الدول العربية والإسلامية للتحولات الكبرى في السياق العالمي المتغير.
الندوة الدولية

جودة التعلُم: قيمة استباقية مدى الحياة

الخميس 2020/11/12م

11 ص – 2:30 م بتوقيت السعودية

من خلال التواصل المرئي والمسموع

 

بمناسبة الاحتفال بيوم الجودة العالمي 2020

11 ص – 2:30 م بتوقيت السعودية